البريد الإلكتروني

انجزها في الحال – والرد على رسائل البريد الإلكتروني

الأيام القليلة الماضية بدأت في تطبيق نظرية (انجزها في الحال) وهذا المصطلح من تأليفي طبعًا 😅، وفي حقيقة الأمر أعاني بشكل سيء من الردود السريعة أو وقت قصير في الرد على أي رسالة على بريدي الإلكتروني سواء كانت الرسالة شخصية أو حتى خاصة بالعمل وفرص الاستثمار وغيره. نعم اسمعك جيدًا وكما فكرّت عزيزي القارئ هذا نوع من التسويف أو حتى توابع عادة التسويف السيئة تدوينة اليوم عن المهام التي لا تحتاج الوقت وكيف نطبّق (انجزها في الحال) ونقلل أو نلغي التسويف أو توابعه من حياتنا المهنية\العلمية.

وصلتني رسالة بريدية منذ قليل قبل كتابة هذه التدوينة بالتحديد، وأثناء فترة الاستراحة القصيرة وجدت إشعار البريد الإلكتروني يظهر لي في جانب الشاشة وبه 3 خيارات من ضمنهم الرد، فقمت باختيار خاصية الرد، وقرأت الرسالة سريعًا بشكل جيّد وتركيز لـ 3 دقائق، وبعدها استنتجت المطلوب من صاحب الرسالة.

وقمت بكتابة الرد على هذه الرسالة تقريبًا في 3 دقائق ومراجعتها في 1 دقيقة، وانتهى الأمر، اجمالي الوقت الذي استغرقه هذا الأمر حوالي 7 إلى 10 دقائق فقط.

شعرت بسعادة بالغة في الحقيقة، وسوف أعاود تطبيق هذا الأمر على الرسائل التي لا تحتاج إلى بحث وتمحيص وتجهيز بمواد ومرفقات وغيره.

أيضًا من ضمن خيارات الإشعارات في بريدي الإلكتروني اختيار حذف الرسالة، واستغله في حذف أي رسائل تظهر من عنوانها أنها ليست من ضمن اهتماماتي، هذا يقلل من تكدّس رسائل البريد الإلكتروني لدي.

اكتساب مثل هذه العادات تضاعف عملية الإنجازات اليومية كما انهّا توفّر الوقت الذي يمكن الاستفادة منه في أية أمور أخرى هامة أو حتى ترفيهية واجتماعية.

علي ذكر البريد الإلكتروني كتبت هذه التدوينة سابقًا ربما قد تفيدك: خدمات بريد إلكتروني بديلة لـ Gmail للأفراد والشركات مجانية ?

هذا كل شيء.

نُشرت بواسطة

MidooDj

من كوكب الصعيد، مدوّن حرّ، مهتم بالتسويق الرقمي، وريادة الأعمال، والعمل عن بُعد، والدراجات الهوائية، عايزه صبر! 

تعليق واحد على “انجزها في الحال – والرد على رسائل البريد الإلكتروني”

  1. أذكر نصيحة حول الأعمال التي تتطلب أقل من خمس دقائق وكيف أن عليك أن تنجزها الآن وبسرعة ولا تجعلها تتراكم لأنها على صغرها ستصبح عبئاً كبيراً، حذف البريد أو الرد عليه بسرعة هو من هذا النوع من الأعمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *