صيد الأسماك

أثناء تأملنا لنهر النيل أنا وصديقي في مساء أحد الأيام لاحظت شخصين يقومون بصيد السمك، ولحسن حظي أحدهم أثناء نظري إليه اصطاد سمكة نيلية بحجم متوسط، اتذكّر جيدًا احساسي في فترة الطفولة عندما كنت انجح في صيد سمكة حتى لو كانت بحجم صغير 😊 فهذا الرزق والنجاح حدث بسبب التجهيز الجيد والتركيز والصبر لوقت كافي، تدوينة وموضوع اليوم عن صيد الأسماك

متابعة قراءة صيد الأسماك

يحتاج الإنسان الوقوع 10,000 مرّة لتحقيق أول خطوة له في الحياة

في بداية نشأتنا (مرحلة النمو في الطفولة) يكون خيالنا وعاطفتنا هم المتحكمّين ويؤثر هذا بشكل كبير علينا فيما بعد حتى إكتمال نمو الجهاز العصبي لنا بالكامل (المخّ)، ورويدًا رويدًا نكتشف أنّ العالم الحقيقي (صعب) ولا تخلو حياة أي إنسان من المصاعب أو الأزمات وحتى الصدمات، وبالكاد مع الصبر والتحمّل نتخطى كل ما سبق وتستمر وتيرة الحياة الصعبة التي تحتوي على (لحظات) من السعادة والهدوء، في أوائل أيامنا على هذا الكوكب يحتاج الإنسان الوقوع 10,000 مرّة لتحقيق أول خطوة له مستقلّة على قدميه وناجحة، بمبادرة طيبة من الزميل عامر حريري أشارك في مبادرة (علمتنا الحياة) وهذا موضوع تدوينة اليوم. متابعة قراءة يحتاج الإنسان الوقوع 10,000 مرّة لتحقيق أول خطوة له في الحياة

عودة إلى الورقة والقلم

يبدوا أنّ قرار التخلّص من الهاتف الذكي كان يحتاج بعده إلى ترتيبات أخرى تلحق هذا القرار الكبير في عصر السرعة كما يسمونه، هناك تدوينة سوف اكتبها عن هذا القرار وتبعاته وأسبابه أيضًا لأنني احتاج إلى نشر هذه الفكرة للجميع، اليوم كنت في مصلحة حكومية وهاتفي ليس ذكي الآن كما هو واضح من السرد السابق، وكنت احتاج للتحدّث إلى خدمة العملاء وبالكاد احفظ رقم هاتفي الأرضي، ماذا افعل في تلك المعضلة، اثناء توجهي إلى مكان المواصلات، فكّرت انني في حاجة ماسة حاليًا أن  يكون لي عودة إلى الورقة والقلم، هذا موضوع تدوينة اليوم. متابعة قراءة عودة إلى الورقة والقلم

وسقط الفأر في المصيدة

⚠️ تحذير هذه التدوينة تحتوي على تفاصيل قد تزعجك إن كنت تتحسّس من مطاردة الحيوانات المخرّبة لأغراض الإنسان
في البداية أريد أن أشكر مخترع مصيدة الفئران وبساطتها في حل مشكلة كبيرة من آثار هذا الحيوان المتناهي الذكاء، ورغم ذلك يقع بمنتهى السهولة داخل تلك المصيدة، إذا كان لديك فضول لمعرفة مخترع تلك المصيدة فسوف يعجبك تفاصيل هذا المخترع الأمريكي (هيرام مكسيم)، الملفت للنظر أنه مخترع لسلاح (الرشاش) ومتفجرات وغيره هذه مفارقة عجيبة جدًا، تدوينة اليوم عن سقوط فأر في المصيدة بعد ان اكتشفت وجوده في المكتب. متابعة قراءة وسقط الفأر في المصيدة

المياه الباردة ودرجة الحلاقة صفر!

هذه تدوينة شخصية أوثق فيها تجربة لطيفة طبقتها في الشهور الماضية، تربيت ونشأت على أنّ الاستحمام يعني مياه ساخنة صيفًا كان الجو أو شتاءً، وحتى حين جرّبت الاستحمام بمياه باردة كنت أشعر بصدمة كبيرة في جسدي واتنفّس بصعوبة شديدة مثل الغريق 😁، في الشهور الماضية حين بدأت تمارين الجري الخفيف كنت أعود بعد ساعة أو ساعتين من الجري وجسدي يشعر بحرارة مرتفعة قليلة نتيجة المجهود الذي بذل في التمرين، هذه التدوينة ستكون عن المياه الباردة في الاستحمام وأيضًا عن درجة الحلاقة صفر! متابعة قراءة المياه الباردة ودرجة الحلاقة صفر!